مراكش الحمراء

مرحبا بك اخي كعضو جديد
مراكش الحمراء

منتدى اشهاري لمدينة مراكش لكل من يود التعرف على المدينة او زيارتها


    بوابة منارة الحدائق العتيقة بمراكش سمفونية ربيعية تمتح من عبق الماضي التليد

    شاطر

    Abdou
    Admin

    المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 45
    الموقع : المغرب مراكش

    بوابة منارة الحدائق العتيقة بمراكش سمفونية ربيعية تمتح من عبق الماضي التليد

    مُساهمة من طرف Abdou في السبت مارس 06, 2010 1:58 am

    بعد أيام خريفية ممطرة جادت بها السماء على المدينة الحمراء, تفتقت خصوبة أرضها المعطاء, فاكتست بساتينها وحدائقها العتيقة حللا قشيبة جعلت منها سمفونية ربيعية تمتح من عبق الماضي التليد, أنشودة تنتشي منها القلوب وتنتعش بها روح الحالمين بسكون الطبيعة ومفاتنها ونسائمها العليلة.




    فذاكرة أبناء المدينة الحمراء تختزن ما تختزنه من روعة الزمن البعيد, زمن الدفق والخصوبة, زمن "النزايه والمباهج" التي استطاع المراكشي أن يعتصر من عبقها خاصة في فصل الربيع الذي يشكل استثناء لمكونات شخصيته المرحة وينسج في ظلالها خيوط نكتته.

    ولعل أول ما يسترعي انتباه الزائر لمدينة المليوني سائح شساعة حدائق النخيل التي تمتد على مئات الهكتارات وتناثر المنتزهات التي تضيف إلى قيمتها البيئية والجمالية, قيمة تاريخية أكيدة كما هو الشأن بالنسبة لحدائق أكدال والمنارة وغابة الشباب وعرصة مولاي عبد السلام وجنان الحارثي وعرصة البيلك وحدائق الكتبية وعرصة الزنبوع والمشور.

    أما حدائق ماجوريل, التي لا يكاد يخلو دليل للسياحة الدولية من الإشارة إليها كواحدة من عجائب المدينة الحمراء, فقد أضحت مزارا متميزا بالنسبة للسياح الأجانب والمغاربة ممن تمارس عليهم الطبيعة بخضرتها وأريجها غوايتها الجميلة.

    ويستمتع الزائر لهذه الحديقة, التي شيدها الفنان ماجوريل سنة 1923 في مسكنه على الطريقة المغربية الأندلسية, بغرائبية أشكال نادرة من مختلف النباتات والأزهار والمغروسات الغربية التي تقدرها الإدارة الحالية للحديقة بأزيد من 1800 فصيلة نباتية متنوعة.

    وبلغة الأرقام فإن نسبة الخضرة المتوفرة لكل ساكن في مراكش تصل حسب إحصائيات رسمية إلى 18 متر مربع لكل نسمة وهو رقم تحسد عليه الحاضرة المراكشية إذ أن هذه النسبة تتجاوز بكثير المعدل الدولي المحدد في 10 أمتار مربعة لكل نسمة.

    وعلى الرغم من هجمات الاسمنت المسلح الشرسة على كل ما هو أخضر وضدا على كل عاديات الزمان, فقد صمدت المدينة بقوة إصرار المتشبث بالرمق الأخير من الحياة, لتحافظ حدائقها وبساتينها, المتكونة من 13 ألف هكتار من المساحات الخضراء و180 ألف نخلة, على وجودها في انتظار أن تسترجع أهم ما ضاع منها في دروب السنين الطويلة وبفعل ما طالها من إهمال ونسيان.

    فساحات مراكش جزر رائعة من اليناعة والخضرة تنبئ بوجود رغبة قوية في إعادة صياغة النضارة لمدينة البهجة. فإذا المدينة فينيق يخرج من رماد السنين ليسطر صفحة جديدة من تاريخها المتجدد باستمرار عنوانها "عودة الصبا إلى حاضرة الألف ومائة سنة".

    واليوم, ها هي حدائق أكدال تزهو بيناعة مغروساتها وتنتشي بأريج عطرها الذي تتداخل في تشكيله نسمات أزهار البرتقال بنكهة التين ولؤلؤية الرمان وقدسية الزيتون.

    وهناك تنتشي غابة الشباب وحدائق المنارة وحدائق المشور وعرصة الزنبوع بباب الرب وعرصة مولاي عبد السلام والكتبية وكل الشوارع والممرات المغروسة بمختلف أشجار التصفيف برجوع الحياة إلى أوصالها لتؤكد أن مراكش مدينة تستعصي على موجات القحط واليأس, مهما تعاقب عليها من سنوات عجاف.

    وقد كان لأيام الخريف الممطرة أثر كبير في أن تستعيد المدينة خصوبتها ونضارتها التي تستلهم رونقها وجمالها من ماضيها التليد وعبق تاريخها وأصالتها الضاربة في القدم, مما ساعد المهتمين بمجال البيئة على تحقيق الكثير من المشاريع البيئية داخل المدار الحضري لمراكش وذلك من خلال العمل على توفير ماء سقي الحدائق بواسطة حفر الآبار وتجهيزها والتخلي بصفة نهائية عن السقي بواسطة الماء الصالح للشرب مما أدى إلى التقليص من تكاليف تعهد المساحات الخضراء وتأمين شروط صيانتها.

    وفي خضم التحولات الاقتصادية الكاسحة التي أصبحت تعرفها المدينة بحكم انخراطها في بناء مغرب المستقبل وفي ظل المد العمراني الذي يواكب هذه التحولات وما يشكله من مخاطر أكيدة على المجال الأخضر الذي يعتبر الرئة الطبيعية للمدينة, فقد بات من الضروري, برأي كل المسكونين بسحر مراكش, أن تصبح هذه الحدائق موردا من موارد التنمية وأن تشكل جزء من مداخيل الجماعات, وهو ما يقتضي إقرار مقاربة جديدة تراهن على الاستغلال العقلاني للمجال الأخضر كثروة حقيقية من ثروات مراكش.

    ولابد لهذه المقاربة أن ترتكز على دراسات علمية لتشكل مشروعا حضاريا مندمجا, ينطلق من الحفاظ على هذا الرصيد الحضاري الأصيل, كذاكرة تحيل على استحضار ما ابتكره الأسلاف من تناغم وانسجام في التعامل مع محيطهم البيئي والمحافظة عليه, والعمل على إدخال تقنيات وأساليب جديدة تصب في تحسينه وتطويره عبر ايجاد أساليب تحسين وتكثيف الزراعات والمغروسات ومحاربة الأمراض والطفيليات النباتية إلى جانب الاقتصاد في استعمال مياه السقي.

    كما يمكن لهذه الحدائق أن تشكل مجالا للتعاون الدولي, كتراث إنساني عالمي من شأنه أن يحظى باهتمام المنظمات والمؤسسات الدولية العاملة في هذا الحقل, سواء على مستوى الأبحاث وتبادل التجارب والخبرات, أو على مستوى نقل هذه التجربة إلى بلدان أخرى قصد إعطائها الإشعاع العالمي التي هي جديرة به.

    رضا السقاط



      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 5:45 am