مراكش الحمراء

مرحبا بك اخي كعضو جديد
مراكش الحمراء

منتدى اشهاري لمدينة مراكش لكل من يود التعرف على المدينة او زيارتها


    تضامن شعري مغربي/جزائري مع مراكش .

    شاطر

    Abdou
    Admin

    المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 45
    الموقع : المغرب مراكش

    تضامن شعري مغربي/جزائري مع مراكش .

    مُساهمة من طرف Abdou في الثلاثاء مايو 03, 2011 8:50 am


    أهدى الشاعران، المغربي طه عدنان، والجزائري بوزيد حرز الله، قصيدة لمدينة مراكش تضامنا معها على إثر الاعتداء الشنيع الذي تعرض له مقهى أركانة بساحة جامع الفنا، الخميس الماضي.
    وأوضح طه عدنان، الكاتب والشاعر المقيم ببروكسيل، في بلاغ له، أن القصيدة التي نظمها مع الشاعر الجزائري بوزيد حرز الله "عمودية من البحر الوافر"، مضيفا أنهما بثا من خلالها "مشاعر الحب والتضامن مع المدينة الحمراء".

    يذكر أن الشاعرين طه عدنان وبوزيد حرز الله نظما العديد من القصائد طالبا فيها بفتح الحدود بين المغرب والجزائر، وقرأت قصائدهما خلال ندوة شعرية احتضنتها الدورة ال`16 للمعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء.


    ويعد طه عدنان، ابن مراكش، و المقيم ببروكسيل منذ 1996، من أبرز الأصوات الشعرية الجديدة في الساحة المغربية، وقد ترجم كتابه الشعري الأخير "أكره الحب" إلى اللغتين الفرنسية والإسبانية. ويشرف طه عدنان على إدارة الصالون الأدبي العربي ببروكسيل.

    أما الشاعر بوزيد حرز الله، الذي أصدر عددا من الدواوين الشعرية من أبرزها "الإغارة"، فيشرف على صالون "الإمتاع والمؤانسة" بالجزائر العاصمة، والذي يعتبر فضاء للنقاش وتبادل الرأي حول أبرز القضايا الأدبية والفكرية المطروحة على الساحة الثقافية، بما يضمن تعميق سبل التواصل بين الكتاب والأدباء.

    map





    هنا القصيدة المشتركة كما نُشرت في موقع: أخبار بلادي:

    مــــراكـــــــــش





    مراكشُ.. ما لِرَوْنَـقِكِ المَثيـــــلُ // ونجمُكِ ليس يُدرِكُه الأفــــــولُ




    لقـد طعنـــوكِ غَدْراً ذاتَ جُبْـــنٍ // بُغاةٌ مايُعاشِرُهمْ أصيــــــــــــلُ




    ويقتُــلُهم بأنّـ،كِ كُنْـتِ دَوْمــــــاً // إلـى الأمجادِ فرسـاناً تصــــــولُ




    يقـــودُكِ سبعةٌ.. أفـذاذُ علـــــمٍ // لهم في كلِّ نازِلَةٍ حُلــــــــــولُ




    مراكشُ هم حُماتُكِ لا تُبـــــالي // سـتُقْرَعُ -إنْ دَنَوْا منكِ- الطّبـولُ




    بجامعكِ البهــيِّ يصـــومُ عُــرْسٌ // ويُدعى الشعرُ فيه ولا يقــــــولُ




    فتَنْحِبُ في مباهِــــجِه الصّبايــــا // وتبكي موتَ شاعِرِها الطُّلــــولُ




    وقبْـل اليومِ شمسُكِ إنْ تنــــاءَتْ // ضيــــاؤكِ يا مــــراكـشُ لا يزولُ





    ربيعُــكِ فِـــي الزّمـان يفوحُ عطراً // وســحرُكِ فــي الخلـود له أصولُ




    أفيــكِ وأنتِ أمــنٌ للّيــــــــــــالي // يُـــــروَّعُ آمــــــنٌ ويُهـَـدُّ حِيــــــلُ




    أيَفْــنـى جــامـــعٌ ما كـــــــان إلاَّ // دروبــــاً للحَـــضارة إِذْ تجـــــــــولُ




    به الآيــات تُتْلى كُلَّ حيــــــــــــنٍ // مــآذنُهُ يُبـــــــارِكُها النّــخيـــــــلُ




    مراكشُ كَم حَنَوْتِ عَــلى غريــبٍ // عَــلى كفّــيكِ حطّ به الرّحيــــــلُ




    أتـاكِ مِـــن الجزائــرِ ذاتَ تَيْــــــــهٍ // فصَــار براحَــتَيْكِ هُــو الــدّليـــــلُ




    أتاكِ فَــلا السيـــــاسَـة أَعْجَزَتْـــهُ // ولا شَـكٌّ ولا قَــالٌ وقيـــــــــــــلُ




    فيـا حمـراءُ حُبُّكِ كَــم تسامــــى // وإنّ غــداً لنَــاظِرِه جَـميــــــــــــلُ




    نُـحبّــكِ مِــلْءَ قـــافيـــــــةٍ ووَزْنٍ // ببَــحرٍ ليْـسَ يعْـرفُـه الخليــــــــــلُ




    بروكسل ـ الجزائر 30 أبريل 2011

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 09, 2018 6:50 pm