مراكش الحمراء

مرحبا بك اخي كعضو جديد
مراكش الحمراء

منتدى اشهاري لمدينة مراكش لكل من يود التعرف على المدينة او زيارتها


    الشرق الاوسط مراكش الحمراء ملهمة المخرجين ومحط أنظار مشاهير هوليوود

    شاطر

    Abdou
    Admin

    المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 45
    الموقع : المغرب مراكش

    الشرق الاوسط مراكش الحمراء ملهمة المخرجين ومحط أنظار مشاهير هوليوود

    مُساهمة من طرف Abdou في الثلاثاء مارس 30, 2010 10:41 am

    مراكش الحمراء ملهمة المخرجين ومحط أنظار مشاهير هوليوود (2ـ2)



    مراكش: ريما نزيه صيداني
    من اكادير كانت الرحلة الى مراكش، التي استغرقت براً خمس ساعات. وهنا لا بد من ذكر انه في سنة 2007 سيربط قطار سريع TGV ما بين اكادير ومراكش.
    الطريق ما بين اكادير ومراكش وعرة نوعا ما وعلى جانبيها تنتشر تلال الرمال الحمراء، وهذا دليل على غناها بالفوسفات. والمغرب يشتهر بغناه بالفوسفات، في الطريق ما بين اكادير ومراكش علامة فارقة، عبارة عن صخرتين تشبهان الضفدع ما يعرف بالمغربية بـ «جرانة»، وعندما يصل المرء الى هذه الصخرة او «الضفدع»، فهذا يعني انه قطع نصف المسافة.

    ابرز ما تشتهر به المغرب لا سيما اكادير، نبتة ارغان او بالفرنسية Arganier، تشبه شجرة الزيتون الى حدّ ما وتمتاز بالزيت الذي يستخرج منها والمفيد جداً للبشرة كونه يعزز نضارتها ويؤخر الشيخوخة، كما يفيد الشعر والاظفار، بالاضافة الى استخدام هذا الزيت للاكل. وفي الطريق ما بين اكادير ومراكش رأينا بعض اشجار الارغان.

    مراكش هي عاصمة الجنوب ومن ابرز المدن السياحية المغربية، وابرز ما يميزها مبانيها ذات اللون البرتقالي القرميدي.

    بناها المرابطون في القرن الحادي عشر عام 1067، وبانيها هو يوسف بن تاشفين، كما ساهم الموحدون في تأسيسها. تستمد مراكش اهميتها من موقعها، ففيها يلتقي شمال البلاد بجنوبها. وهي قريبة من الصحراء وغير بعيدة عن الاطلسي. وهنا لا بد من التعريف بمصدر الاسم. فمراكش تعني المرور السريع، وبالامس كان البربر يمرّون بهذه المنطقة (مراكش اليوم)، التي كانت بمثابة واحة مخصصة لايواء القوافل التجارية، ونظرا لمرورهم السريع عليها وكونها محطة في طريقهم سموّها مراكش. ففي القرن السادس كان البرتغاليون موجودين على ساحل المحيط الاطلسي وكانت قوافل التجار الآتين من تومبكتو تمر بمراكش لتلتقي بالقوافل التجارية الاتية من مصر واوروبا.

    استعمر الفرنسيون مراكش التي تعرف اليوم بأنها «حديقة المغرب»، نظرا لوجود اكبر عدد من الحدائق فيها. وسكانها مولعون بالتنزه، فلذلك سموا بالهجاويين. مراكش بمبانيها البرتقالية ـ القرميدية (حتى ابنية الفنادق تتخذ هذا اللون)، تخالها وكأنها مدينة غير واقعية رسمت لتصوير فيلم!. وهذه الميزة تطال ايضا سوقها التي تنتشر فيها دكاكين الخزف ما بين الازقة الضيقة التي لا تدخلها السيارات. وسوق مراكش هي السوق التقليدية مثل خان الخليلي في مصر، وسوق «كبّالي تشيرشيه» في اسطنبول. وتقع السوق مقابل ساحة جامع الفناء او كما يلفظ بالمغربية «جامع الفنا»، ويكتب على اللافتة «مقاطعة جامع الفنا».

    في هذه السوق ستختارون ما بين قطع الخزف المغربية الرائعة المصنوعة من الفخار والفضة، ولا بد ان تعودوا من السوق محمّلين بطبق الطاجن المزخرف الرائع، والطاجن هو الاناء المغربي التقليدي الذي يقدم فيه الطعام. ومن ابرز معالم مراكش قصر الباهية الذي شيده عام 1884 الحاجب بحمد بن موس، وهو الحاجب الخاص لمولاي عبد العزيز (خلف مولاي حسن الاول) واطلق عليه اسم الباهية (يعني بهية بالعربية الفصحى)، تيمناً بزوجته المفضلة لديه باهية فبحمد بن موس كان متزوجا من 4 نساء، كما كان لديه 28 خليلة!، وقد انجب فقط من زوجاته الشرعيات، وباهية هي التي انجبت له طفلاً ذكراً!.

    استغرق بناء القصر عشر سنوات ويتخذ طابع الصروح المغربية التقليدية التي تعرف بـ «الرياض».

    تبلغ مساحته ثمانية هكتارات، وقد سكنه بحمد بن موس هو وزوجاته الشرعيات وخليلاته الثماني والعشرون. وقد صور في هذا القصر عدد من الافلام العالمية، ابرزها «شهرزاد».

    ومن قصر الباهية الى مسجد الكتبية (الذي تقابله حديقة الكتبية)، الذي بناه يعقوب المنصور الموحدي في القرن الثاني عشر، ومن ثم اتى بمهندسين عراقيين ليعاينوا المسجد، واذا بهم يكتشفون ان اتجاه المحراب ليس صحيحاً، اذ لم يكن مصوّباً باتجاه الكعبة الشريفة، فهدموه واعادوا بناءه، لكن اساسات اول مسجد ما زالت موجودة.

    مراكش، كما اسلفنا، توصف بأنها حديقة المغرب نظرا لكثرة الحدائق والمتنزهات فيها، وهذا صحيح تماما فالخضرة تظلل الشوارع، اما ابرز حديقتين فهما (لا بلموريه) La Palmeree، و(ماجوريل) Jardin Majorelle، التي تحمل اسم الرسام الفرنسي جان جاك ماجوريل، الذي عشق مراكش وعاش فيها. يطغى على الحديقة اللون الازرق نظرا لحب الرسام ماجوريل لهذا اللون. فالجدران والابواب جميعها تحمل «اللون الازرق من درجة Indig (احد الوان قوس القزح). وقبل مدة اشترى المصمم الفرنسي ايف سان لوران حديقة ماجوريل، لكنها ما زالت حديقة عامة مفتوحة للناس. يذكر ان سان لوران جزائري الاصول ومن مدينة وهران تحديدا، ولطالما احب مراكش وامتلك فيها فيلا، وكان كثير التردد عليها وغالبا ما كرر في حواراته الصحافية انه ينوي التقاعد في مراكش.

    تعتبر حديقة ماجوريل واحدة من افضل الحدائق النباتية حول العالم، وتزخر بمختلف النباتات من النخيل الى الخيزران وصولاً الى الصبار الشوكي. اما «لا بلموريه» وكما يدل اسمها فتحوي 100 الف نخلة.

    من منا لم يسمع عن فندق (لا مامونيه) في مراكش، هذا الفندق الذي اصبح احد ابرز معالم المدينة والمغرب على حد سواء، يعود بناؤه الى عام 1924 وشكل على مدى سنوات، مقر اقامة ونستن تشرشل في المغرب، والحال ان هذا الفندق، او بالاحرى هذا الصرح الرائع، يجسد الهندسة المغربية بأبهى حلة، ويستحق مقالا خاصا به ننشره قريبا، لكن هنا نكتفي بالقول لكم إن القائمين على الرحلة ارتأوا ان نذهب من مقر اقامتنا في فندق Atlas Medina et Spa الواقع على جادة محمد السادس، الى فندق لا مامونيه على عربات الخيل. فتخيلوا قافلة عربات خيل تقل 27 شخصا. المشوار استغرق حوالي الربع ساعة، ونقلنا الى العصور السالفة واقل ما يقال انه كان حقا رائعا!.

    Atlas Medina et Spa فندق جميل ومريح ويقع مقابل فندق Kempenski، الذي يضم قاعة مؤتمرات هي الاكبر في افريقيا، اذ يلحق بالفندق مبنى يسمى قصر المؤتمرات.

    ما ذكرناه عن مراكش كبرنامج صباحي، لكن ماذا عن البرنامج المسائي؟..

    Chez Ali اشبه بمنتجع ذي هندسة مغربية تنتشر فيه المطاعم المغربية التقليدية، التي تقام فيها عروض فولكلورية. اما في الخارج، فهناك باحة واسعة تحيط بها منصة، وقد حضرنا عرضا رائعا للخيول ومشهدا من عرس مغربي ورقصات. وبما ان غالبية الحاضرين كانوا من اللبنانيين، فقد خصّنا القائمون بلفتة مميزة فقاموا بإضاءة عبارة «يعيش لبنان» بالالعاب النارية.

    Chez Ali اشبه بوورلد ديزني مغربية: ابنية مغربية الطراز رائعة وجميع افراد المجمع يرتدون اللباس التقليدي المغربي.

    المغرب حقا بلاد رائعة وسياحية بامتياز، يزورها ستة ملايين سائح سنويا. والمغرب بلد يحتفي بالسائح ويدرك تماما كيفية التعامل معه ويدلله.

    في الفنادق يستقبل النزيل بالشاي المغربي والحلويات وابرزها كعب الغزال والغريبة.. وهي من التراث المغربي، ويجب ان تعرفوها وتتذوقوها عند زيارة المغرب. وفي المغرب، ينزعج المواطن اذا ما عرف انك عربي وتحدثه بالفرنسية، كنت اتحدث وموظفي احد الفنادق باللغة الفرنسية كوني اجد صعوبة في فهم اللهجة المغربية، وعندما علم انني لبنانية، بادرني قائلا وباستغراب: «بما انك عربية فلماذا نتحدث بالفرنسية؟ فلنتكلم العربية»، وما لفتني ايضا حسن الضيافة والاستقبال في المطاعم، فالمغاربة يعتقدون ان العين تأكل قبل الفم احيانا، فلذلك تزيين الاطباق لافت على الدوام.

    ويبقى ان نذكر لماذا سمي المغرب بـ «المغرب».. في القرن الثامن وصل العرب الى المغرب (وكانت تضم الجزائر وليبيا وتونس) مع مغيب الشمس، فظنوا انها ارض غروب الشمس، فسموها المغرب. اما ما يعرف اليوم بالمغرب، فكان يسمى مراكش.

    حقاً المغرب بحد ذاته سحر يتكئ على المتوسط ويغازله ويتدلل على الاطلسي.

    المغرب في سطور: تبلغ مساحة المغرب 860 الف كيلومتر مربع. يبلغ عدد سكانه 36 مليون نسمة. 65 في المائة من الشعب دون العشرين، ما يعني ان الشعب المغربي شعب فتي. يمثل البربر 60 في المائة من سكان المغرب. 99 في المائة من الشعب المغربي من المسلمين، و1 بالمائة من اليهود، وغالبية هؤلاء مقيمون في الدار البيضاء. قبل عام 1948 كانت نسبة اليهود في المغرب اربعة اضعاف ما هي عليه اليوم.

    عدد الكنائس في المغرب قليل، وقد شيدت خلال عهد الانتداب البرتغالي وحولت الى مساجد خلال الانتداب الفرنسي، في الدار البيضاء اكثر من ثلاث كنائس وفي كل من الرباط ومراكش وفاس كنيسة واحدة.

    مولاي ادريس هو مؤسس الدولة الادريسية وهي اول دولة مغربية عربية مسلمة. في مدينة فاس بنيت اول جامعة في العالم وهي الجامعة القروية، وقامت ببنائها فاطمة الفهرية في القرن التاسع. وفي فاس درس اكثر فلاسفة الاندلس، فلذلك توصف بانها مدينة علمية. وتعتبر فاس عاصمة دينية اذ يقع فيها ضريح مولاي ادريس الثاني.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد سبتمبر 23, 2018 5:17 am