مراكش الحمراء

مرحبا بك اخي كعضو جديد
مراكش الحمراء

منتدى اشهاري لمدينة مراكش لكل من يود التعرف على المدينة او زيارتها


    عبد الكبير الميناوي أزقة المدينة القديمة بمراكش.. معارض فنية في الهواء الطلق

    شاطر

    Abdou
    Admin

    المساهمات : 249
    تاريخ التسجيل : 05/02/2010
    العمر : 45
    الموقع : المغرب مراكش

    عبد الكبير الميناوي أزقة المدينة القديمة بمراكش.. معارض فنية في الهواء الطلق

    مُساهمة من طرف Abdou في الأحد مارس 28, 2010 8:02 am

    كل شيء فيها يذكّر بتاريخ «الحمراء» وحضارتها

    تفيض مدينة مراكش بمتعتها وألوانها، فتتحول كل صباح إلى لوحة تمتع العين وتدخل البهجة إلى نفوس ناسها وسياحها، كلما فتحت دكاكين وأسواق مدينتها القديمة أمام سكانها وزوارها، خصوصا تلك الأزقة المتعرجة في قلب المدينة القديمة.

    تبدو «البهجة»، وهذا أحد أجمل ألقاب مراكش، مثل فاتنة تتعلق بها الأفئدة وتهفو إليها النفوس، بسمائها الصافية الزرقة وطقسها الساخن وليلها الساحر. من ينزل في ضيافتها، بعد أن تقبل به زائرا وسائحا، لا يطيق فراقها، ومن يسمع عنها، يعش مُنتظرا زيارتها في شوق كبير، أما اسم «مراكش» فقد صار اليوم، وعبر العالم، ماركة سياحية مسجلة، وعنوانا يرادف راحة البال ومتعة الاستجمام.

    ومنذ تأسيسها، على يد قائد المرابطين وأميرهم يوسف بن تاشفين، انطلقت المدينة تحفر هيبتها وقيمتها بين مدن المغرب. ومع الأيام، تحولت حكايات التأسيس إلى أسئلة ترافق التأريخ لها: فهي «البهجة» لدى المغاربة، وهي «الحمراء» لدى سياحها والعالم، لونها أحمر يحاكي لون ترابها وحجرها، لكنه لون يتعدد في أشكاله ليصل إلى أكثر من عشرين تنويعا، منها ما يقترب بالحمرة إلى صفرة معدن الفوسفات، ومنها ما يحاكي لون صومعة الكتبية، أو يغرق في لون التمر العسلي.

    وقبل أن تتحول مراكش، في حاضرها، إلى وجهة مفضلة، يهيم بها زوار الداخل والخارج، كانت عاشت ماضيها بكل البهاء المطلوب. دروبها وأزقتها القديمة شاهد وعنوان عن أُسَر حاكمة تعاقبت على حكم المغرب، الذي ما كان عرش الجالس على حكمه يستوي ويستقيم ويأخذ تمام هيبته من دون إخضاعها لسطوته وحكمه. تألق فيها العلماء والشعراء والأطباء والفلاسفة، أمثال ابن رشد وغيره من أعلام الحضارة العربية الإسلامية، بعد أن تحرى المرابطون وضع أول حجر من تأسيس بنائها على برج العقرب الذي هو برج الغبطة والسرور، لتبقى دائما دار سرور وحبور، وأخضعها الموحدون بحد السيف، قبل أن ينطلقوا منها لإخضاع باقي الغرب الإسلامي ويضيفوا قرونا إلى وجود المسلمين بالأندلس، أما السعديون فما زالت قبورهم ومدارسهم وبناياتهم شاهدة، قبل أن تتواصل الحكاية مع سلاطين وملوك العلويين.

    ومراكش هي «وُرَيدة بين النخيل»، أي وردة كما تقول إحدى الأغاني المغربية، ورغم أن الشمس تسكن سطحها وسماءها على مدار العام، فإن حدائق البيلك والمنارة وأكَدال وماجوريل ومولاي عبد السلام تثير التعجب والحيرة لدى كل من يؤمن بأن الشمس مرادف للجفاف والأرض الجرداء القاحلة.

    وفي مراكش، كلما ضاقت الأزقة على المارة انفتح في الماضي بابٌ يقود نحو عوالم من فتنة العمارة وبهاء النقش، تتناسق وألوان البضائع التقليدية المعروضة للبيع.

    وفي داخل البنايات التاريخية للمدينة، نكون مع عوالم من التشكيل الفاتن: مدارسها العتيقة بزليجها وأقواسها، ومساجدها بصوامعها، أما دورها العتيقة فتحولت إلى دور ضيافة ومساكن يستدرك فيها سكان جدد، أتوا مدينة تعشقها الشمس من مدن يسكنها الضباب وتقتلها برودة الطقس، بعضا من الدفء المفتقد والحياة الهنية.

    والواقع أن التجول بين أزقة المدينة العتيقة، قبل أن يكون راحة بال، هو متعة عين، أيضا. محلات تفيض بمعروضاتها وتحفها، وعبارة «اللي ما اشْـرا يتْنزّه (إذا لم تشتر، فتنزه بين المعروضات)» تقال هنا بكل لغات العالم.

    أما أصحاب المحلات فيجلسون إلى كراسيهم في انتظار الرزق، عارضين أزياء تقليدية ومنحوتات ولوحات تشكيلية وأواني نحاسية ومصنوعات خزفية وزرابي، وأشياء لا يفهم معناها سوى الراسخين في أسرار الحضارات والثقافات الباذخة. «المحلات متقاربة ومتشابهة في معروضاتها… والرزق على الله»، هكذا يردّد أرباب «البازارات»، أما السياح فيـغوصون في الدروب الضيقة، ويمرون بين الأزقة، جنب المعروضات، فيما أعينهم ضاحكة تستمتع بفتنة الألوان وبساطة الحياة ودفء العلاقات الإنسانية.

    كل شيء في المدينة القديمة يذكّر بتاريخ الحمراء وأيامها، أما حين يرتفع الأذان فإن وقت الصلاة يصير وقتا مستقطَعا من زمن البيع، منتصرا لعلاقة العبد بخالقه: وضوء، ثم كرسيّ يسد باب المحل، فيما المعروضات مُعلقة أو موضوعة في أماكنها، دون خوف من أن تمتد إليها يد سارق، في غياب صاحب المحل: «هنا، يبقى الله خير حافظ»، أو «الحافيظ الله»، كما يردد المراكشيون.

    تنتهي الصلاة بالدعاء وطلب العون المغفرة، فيعود الجميع صافي السريرة ابتغاء للرزق. وفي انتظار ذلك، يقتل بعض أرباب البازارات وقتهم في تبادل المستملحات أو التنكيت أو مناقشة مشكلات أو موضوعات طارئة ومستجدة، أو لعب الورق، فيما ينشغل آخرون بفتح أحاديث مع السياح، عارضين عل





      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 9:58 am